آخر تحديث: 20 / 11 / 2017م - 10:16 ص  بتوقيت مكة المكرمة
حوادث في شارع الرياض الممتد من الجسر الجديد حتى التقاطع شرقا
رسالة من مواطن - 4 / 10 / 2006م - 1:07 م

سعادة رئيس المجلس البلدي بمحافظة القطيف                                 الموقر

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 بمناسبة حلول الشهر المبارك وتدشين موقعكم على الانترنت نزف لك ولبقية زملائك  أعضاء المجلس البلدي بمحافظة القطيف أحلى التهاني وأصدق التبريكات ونسال الله عز وجل أن يعيده علينا وإياكم ونحن وانتم بخير وصحة وعافية.

 

نحن أهالي تاروت)حي المناخ وحي الشاطئ)نرفع لسعادتكم هذا الخطاب المتضمن طلبنا منكم إيجاد حلا عاجلا لشارع الرياض الممتد من الجسر الجديد حتى التقاطع شرقا(تقاطع دارين- تاروت)،ذلك لأنه كثرت فيه الحوادث الخطيرة والتي أودت بحياة الكثيرين من المواطنين من مختلف الأعمار ولازالت الحوادث تتكرر باستمرار إذ لا يكاد أن يمر شهرا أو أسبوعا واحدا  دون أن يقع فيه حادث أو أكثر،وكان آخر حادث قد وقع- حسب علمنا- يوم النصف من شعبان 15/8/1427هـ حيث حدث تصادم بين سيارتين في التقاطع المقابل لمنزل الشيخ فؤاد الخيري ما أدى إلى إصابة احد المواطنين(علي الخياط من جزيرة تاروت)بإصابة حادة فقد بسببها الذاكرة بعد أن سلمه الله من الموت وخرج من العناية المركزة حيث كان في حينها في غيبوبة تامة

 

ربما يكون من بين الأسباب المؤدية للحوادث باستمرار: ضيق الشارع من بداية المدخل أو كثافة الأشجار والنخيل الموجودة في منتصف الشارع (الرصيف الفاصل بين الشارعين) مما يؤدي إلى حجب الرؤية ، أو كثرة الانعطافات والتعرجات الحادة فيه،أو عدم وجود مطبات اصطناعية أو إشارة ضوئية مما يؤدي إلى إرباك وزيادة السرعة، وبالتالي المزيد من كثرة الحوادث المفجعة.

 

لذا نرى مضافا إلى ضرورة معالجة هذه الأسباب وغيرها من الأسباب المؤدية بعد وقوفكم عليها نطالبكم أيضا بوضع حد لظاهرة "التفحيط " التي تمارس في نفس الحي في الشارع الجنوبي الفاصل بين المناخ والشاطئ والتي قد تكون هي واحدة من الأسباب أيضا  حيث أصبح هذا الشارع (الفاصل بين المناخ والشاطئ) مقرا رئيسيا لممارسين هذه الهواية،ويمكن حل هذه المشكلة من خلال إيعاز الجهات المختصة بحل هذه الظواهر( إدارة المرور، والشرطة) وقد تكون البلدية هي الطرف الأهم في الموضوع .

 

نأمل من سعادتكم وبشكل عاجل لا يستدعي التأخير إرسال لجنة لدراسة هاتين المشكلتين دراسة مستفيضة،ومن ثم الشروع في وضع الحلول العاجلة واللازمة سيما ونحن لازلنا في بداية شهر رمضان الكريم الذي تعودنا فيه–ومع شديد الأسف- على كثرة الحوادث المؤلمة والدامية والأذى الكثير في هذين الحيين بسبب حوادث السير وظاهرة التفحيط المتزايدة بحسب تجارب الأعوام الماضية

 

ولكم منا خالص التحية والشكر على حسن تعاونكم ومجهوداتكم التي تبذلونها لمصلحة الوطن والمواطن. 

 

الموقعون

الشيخ فؤاد الخيري

الشيخ عبد الكريم العيد

الشيخ وصفي الشيوخ

الشيخ فيصل العوامي

سلمان العيد

جعفر العيد

عبد الشهيد الخباز

حبيب سهوان

موسى سهوان

جلال خاتم

عبد الرسول درويش

سعيد الحمام

احمد سالم

مصدق خميس

مناضل محمد حسين

علي خاتم

علي وحيد

حسين الزوري

محمد القمارة

عبد الشهيد الصديق

صلاح المطوع

حسين العلق

محمد الشيوخ

اضف هذا الموضوع الى: