آخر تحديث: 19 / 3 / 2020م - 9:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة
مجلس القطيف يلتقي رؤساء الجمعيات الخيرية
بلدي القطيف - 28 / 8 / 2006م - 9:54 ص

ضمن سعي المجلس البلدي بمحافظة القطيف إلى تقوية علاقاته مع مختلف الجهات البلدية والاجتماعية وتبادل الآراء والاقتراحات والخبرات معهم.

 

عقد مساء يوم السبت 2/8/1427 هـ في تمام الساعة الثامنة والنصف مساء بمقر أمانة المجلس البلدي ببلدية محافظة القطيف اجتماعا تعارفيا بين رئيس وأعضاء المجلس البلدي ورؤساء الجمعيات الخيرية بمحافظة القطيف. بدأ الاجتماع بكلمة لسعادة رئيس المجلس البلدي الأستاذ جعفر بن محمد الشايب رحب فيها بتجاوب ومشاركة رؤساء الجمعيات الخيرية متمنيا جهودهم الهادفة إلى تطوير العمل في الجمعيات ورفع مستوى أدائها وأخذ زمام المبادرة للعديد من الأنشطة الخيرية التي تعود بالنفع والفائدة على جميع المواطنين.

 

ثم قدم أمين المجلس البلدي الأستاذ عبدالله أحمد شهاب عرضا مرئيا عن سيرة المجلس منذ مباشرة العمل قبل ثمانية أشهر تقريبا. اشتمل على تعريف بالمجلس وأهدافه وعدد أعضاءه واللجان المشاركة منه وابرز الموضوعات التي ناقشها المجلس والقرارات التي صدرت عنه والزيارات الميدانية التي قام بها على سائر مدن ومناطق وقرى المحافظة واللقاءات التي تمت مع بعض المسئولين وابرز المشاريع التي ينوي المجلس تبنيها في الفترة القادمة.

 

ثم فتح باب النقاش للإخوة رؤساء الجمعيات الخيرية حيث تركزت معظمها على ما يواجه الجمعيات من عوائق وعقبات تتمثل فيما يلي:-

1.      حاجة بعض الجمعيات الخيرية إلى أراضي لإقامة مبانيها ومشاريعها الاستثمارية والخيرية عليها.

2.      تشجيع الجمعيات للاستثمار بما يؤدي إلى اكتفائها الذاتي وتذليل بعض المعوقات التي تواجهها في هذا الصدد.

3.      أعضاء الجمعيات الأولية في استثمار عقارات البلدية بما يحقق مصالح الجمعية والبلدية على حد سواء.

4.      أعضاء بعض الجمعيات من رسوم إيجارات مقراتها التي تدفعها للبلدية.

5.      تحمل البلدية كامل دورها المنوط بها نظاما فيما يتعلق بحراسة وصيانة مقابر ومغاسل الموتى وتوفير الأيدي العاملة لها مثل حراس المقابر ومغسلي ومغسلات الموتى وحفاري القبور وتوفير سيارات كافية لنقل الموتى حيث أن هذه الخدمات معظمها تؤديها الجمعيات الخيرية تطوعا منذ فترة طويلة من الزمن باستثناء جمعية القطيف.

ثم دار نقاش عام تركز على أهمية تعاون الجمعيات مع أجهزة البلدية المختلفة وتوعية المواطنين بأهمية المحافظة على المنشآت والمرافق البلدية. وأن يتحمل سكان كل حي مسئولياتهم الوطنية تجاه مدينتهم ومنطقتهم وأن يبلغوا الجهات المختصة عن أي قصور أو خلل في الخدمات البلدية لمحاولة معالجتها وتلافيها.

 

وقد انتهى الاجتماع بكلمة لسعادة رئيس المجلس البلدي شكر فيها الجميع على المشاركة والتجاوب والتفاعل مع أهداف وغايات المجلس متطلعا إلى مزيد من التواصل والتعاون بين الجميع بما يحقق الأهداف المشتركة والمصلحة العامة التي يعمل الجميع من أجلها والله الموفق.

اضف هذا الموضوع الى: