آخر تحديث: 21 / 4 / 2019م - 1:34 م  بتوقيت مكة المكرمة
المجلس البلدي يعقد جلسته الثالثة والأربعين
بلدي القطيف - 10 / 4 / 2019م - 8:29 ص
عقد المجلس البلدي لبلدية محافظة القطيف جلسته العادية الثالثة والاربعين من دورته الثالثة من صباح يوم الاربعاء الموافق 27/7/1440هـ بقاعة اجتماعات المجلس برئاسة رئيس المجلس المهندس شفيق بن علي آل سيف وبحضور الأعضاء وامين المجلس وبمشاركة كل من مسئولي البلدية منهم رئيس بلدية القطيف المهندس خالد العتيبي , وفي بداية الجلسة قدم رئيس المجلس المهندس شفيق ال سيف عرضاً بشأن مقترح إقامة سوق موسمي للمزارعين بمحافظة القطيف المقدم من بعض المزارعين حيث تضمن العرض فكرة المقترح بإقامة في الفترة من بداية شهر ديسمبر (12) حتى نهاية شهر ابريل (4) من السنة التي تليها من سبت كل أسبوع ، واضافة اركان توعوية للسوق ، بهدف دعم المزارعين المحليين لعرض المنتوجات المحلية والحفاظ على الهوية الزراعية للمحافظة ، كما تضمن العرض الموقع المقترح لاقامة السوق (منتزه سيهات) لأهمية موقعه الجغرافي بمحافظة القطيف وبالقرب من مدينة الدمام ومساحتها الكبيرة البالغة (45000م2) ولاحتوائها على العاب الأطفال الترفيهية , حيث قرر المجلس الموافقة على البدء في تنفيذ سوق المزارعين بالتنسيق مع إدارة الحدائق والتشجير بالبلدية وتكليف عضو المجلس ومنسق حملة اشجارنا الأستاذة عرفات الماجد - لاستكمال الإجراءات مع الجهات الرسمية والمزارعين المشاركين , وفي الموضوع الثاني أطلع نائب رئيس المجلس المهندس عباس الشماسي اعضاء المجلس على التقرير السنوي لاعمال المجلس للعام المالي 1439/1440هـ للفترة من 14/4/1439هـ حتى 24/4/1440هـ المتضمن عدد الجلسات العادية والطارئة التي عقدها المجلس وعدد اللقاءات وورش العمل وزيارات المدن والقرى والهجر والاحياء التي نفذها المجلس وعدد ومسميات اللجان المشكلة في المجلس ومهامها وانجازاتها وملخص القرارات التي انتهى اليها المجلس وعدد قرارات المجلس ونسبة ماتم تنفيذه من قرارات المجلس وماهو تحت الاجراء والتنفيذ والقرارات التي لم تنفذ والعوائق والصعوبات التي واجهت المجلس او حالت دون تنفيذ قراراته والمقترحات التي يراها لمعالجتها , واعتماد ارسال التقرير بعد ادخال التعديلات اللازمة. وبعد ذلك ناقش المجلس الاستفسارات حول آخر مستجدات المشاريع التي يتساءل عنها المواطنين حيث أوضح مدير إدارة المشاريع بالبلدية المهندس علي المطرود ان مركز الأمير سلطان الحضاري جاري حالياً العمل بالمرحلة الأولى للمشروع وتشمل انهاء الهيكل الخرساني وبلغت نسبة الإنجاز الفعلي 67% في مدة زمنية بنسبة 30% من المرحلة الحالية ، وتعمل البلدية حاليا لاعتماد تكاليف المراحل الأخرى للمشروع وان سوق النفع العام بالقطيف بلغت نسبة الإنجاز الفعلي 30% في مدة زمنية بنسبة 30% من المرحلة الحالية (الاولى) ، وجاري المتابعة لإزالة العوائق واستكمال إجراءات التكاليف المتبقية للمشروع الخاصة بالمرحلة الثانية ويتوقع الانتهاء من المشروع كاملاً بتاريخ 1/12/1441هـ , وبخصوص سوق النفع العام بتاروت بلغت نسبة الإنجاز الفعلي 5% في مدة زمنية بنسبة 112% من انجاز المشروع وفي هذه الحالة يعتبر المقاول متعثر وجاري العمل لاتخاذ اللازم لسحب المشروع من المقاول وإعادة طرحه في مناقصة جديدة حسب النظام , وايضا مسلخ البلدية بأبو معن بلغت نسبة الإنجاز الفعلي 48% في مدة زمنية بنسبة 108% من انجاز المشروع وفي هذه الحالة يعتبر المقاول متعثر وجاري العمل لاتخاذ اللازم لسحب المشروع من المقاول وإعادة طرحه في مناقصة جديدة حسب النظام . وبخصوص سوق السمك الجديد اوضع مدير اادارة الاستثمار الأستاذ محمد السنان ان المسثمر يعمل حالياً على الانتهاء من اعداد التصاميم النهائية للسوق ومتوقع ان يتم التشغيل المبدئي بعد سنة واحدة من الان حسب العقد . وأوضح مدير وحدة نزع الملكية الأستاذ على الثواب ان مشاريع نزع الملكية في شارع الرياض ، وشارع شمال الناصرة ، وشارع الملك عبدالعزيز تحت إجراءات التثمين النهائية . وفيما يخص تراخيص البناء في ضاحية الملك فهد والخزامى أوضح مدير إدارة المشاريع المهندس علي المطرود ان الجزء المصرح بالبناء فيه من ضاحية الملك فهد والخزامى يمكن للبلدية منح الرخص اللازمة للبناء الا ان شركة الكهرباء لم تصدر موافقتها بعد , وجار التنسيق بين البلدية وشركة الكهرباء على توفير خدمة الكهرباء حاليا في المخططين المذكورين ، ويقوم المجلس حالياً بمتابعة هذه العوائق مع الجاهات المختصة ، اما فيما يختص بالجزء الغير مصرح فيه بالبناء والموقف من قبل شركة أرامكو السعودية فانه جاري البحث عن موقع لتعويض أصحاب الأراضي باراضي مماثله . وأوضح مدير إدارة المشاريع ان مبنى بلدية محافظة القطيف الجديد جاري العمل على ترسية المرحلة الثانية من المشرع لاستكمال اعمال التشطيب والتأثيث للمبنى ، اما فيما يخص مبنى المجلس البلدي فانه تم اعتماد التصاميم النهائية للمبنى وسيتم بدء العمل فيه عند توفر وفورات مالية من المشاريع ويقع ضمن حرم مبنى بلدية المحافظة الجديد.
اضف هذا الموضوع الى: