آخر تحديث: 18 / 10 / 2017م - 10:02 ص  بتوقيت مكة المكرمة
بلدي القطيف: أسواق الخضار متهالكة والطرق متضررة
صحيفة الشرق - 9 / 10 / 2017م - 8:42 ص
عقد المجلس البلدي لبلدية محافظة القطيف جلسته العادية الرابعة والعشرين وبمشاركة كلٍ من مدير ادارة الدراسات ومدير ادارة المشاريع وممثل ادارة الحدائق والتجميل بالبلدية.
وفي البند الأول اطلع أعضاء المجلس على العرض المقدم من العضو المهندس عباس الشماسي بشأن تسريع تنفيذ مشروع الاسواق المركزية للخضار والفواكه في مدينة القطيف، والذي اقره المجلس في الدورة السابقة برقم 64 وتاريخ 15/3/1434هـ وتضمن العرض نبذة عن اهمية السوق المركزي للخضار والفواكه والحاجة الملحة لاعادة تطويره لعدم توفر أدنى متطلبات الصحة العامة والسلامة والراحة للمتسوقين. ومضى على انشائه اكثر من خمسين عاماً.
وتضمن العرض حالة تهالك السوق المركزي الحالي وسط مدينة القطيف وعدم تناسبه مع النمو والتطور العمراني.
كما تضمن التقرير مجموعة من الصور التي توضح الوضع الحالي لأسواق الخضار والفواكه بالمحافظة ومجموعة من الصور لمخطط نموذجي معتمد من البلدية بمباني حديثة مكيفة للخضار والفواكه واللحوم على الموقع الحالي والذي تم فيه مراعاة فصل حركة المشاة عن حركة التحميل والتنزيل واضافة مناطق تبريد وخدمات عامة ومباني للبلدية للاستثمار والنفع العام.
وقرر الاعضاء التريث لحين صدور ميزانية البلدية للعام المالي الجديد 1439/1440هـ وفي حال عدم اعتماد مبالغ لتطوير السوق فإنه يعاد طرح الموضوع في احدى جلسات المجلس لاقرار طرحه عن طريق الاستثمار.
كما تم الاتفاق على الى اهمية تزويد البلدية للمجلس بتقارير دورية عن المشاريع لتحقيق الدور الرقابي للمجلس استناداً للمادة التاسعة والمادة السادسة عشرة والمادة السابعة عشرة من اللائحة التنفيذية لنظام المجالس البلدية الصادرة بالقرار الوزاري رقم 18888 في 25/2/1437هـ.
وقدم عضو المجلس المهندس محمد الخباز شرحا مبسطا حول الوضع الحالي لاعمال التقليم للاشجار بالمحافظة والذي اشار فيه الى عدم تطبيق قرار المجلس من دورته الثانية رقم (57) في 26/12/1433هـ المتضمن منع التقليم الجائر والتقزيم للاشجار وتركها لتنمو وتأخذ حجمها وارتفاعها الطبيعي لما للاشجار من اهمية بالغة في تقليل معدلات التلوث البيئي وصد الرمال والاتربة وتوفير الضلال للتخفيف من الحرارة وتلطيف الجو، واستبدال اشجار الكونوكاربس باشجار تتناسب مع طبيعة المحافظة وتلبي الحاجة البيئية والجمالية للمحافظة .
وأشار الى اهمية توجيه التكاليف والجهود المبذوله في اعمال التقليم الى اعمال اخرى للمحافظة على تناسب الاشجار مع الحاجة ومعالجة الاضرار التي تسببها دون ازالتها.
وقد قرر المجلس قيام البلدية بتنيفيذ قرار المجلس السابق وتنظيم اعمال التقليم للاشجار بالمحافظة مع مراعاة ترك الاشجار في الاماكن المفتوحة والجزر الوسطية العريضة والمسطحات الخضراء لتنمو وتأخذ حجمها وارتفاعها الطبيعي.
وفي البند الثالث قدم عضو المجلس المهندس، محمد ال السيد ناصر شرحاً مبسطا حول الوضع الحالي للطرق المسفلتة حديثاً وماتعانية من أضرار وتدني الجودة في التنفيذ مما يحمل البلدية جهوداً اضافية وهدرا للوقت وان هناك حاجة لتطوير قدرات منسوبي البلدية وعقد ورش العمل التدريبية للكوادر الفنية بالبلدية من مهندسين ومراقبين.
وقرر المجلس قيام المجلس بالتنسيق مع البلدية لعقد ورش عمل مصغرة مع مسئولي الطرق بالبلدية حول الاضرار ومسببات ضعف الجودة في الطرق ومن ثم عقدها بمشاركة مسؤلي الطرق بالجهات الخدمية ذات العلاقة واصحاب الخبرة والعمل على اعداد جدول لعقد ورش عمل دورية مصغرة طوال العام للمهندسين والمراقبين الفنيين بالبلدية.
وفي البند الرابع قدم عضو المجلس الاستاذة خضراء المبارك عرضاً حول مقترح تكريم المبادرات التطوعية ممن تعاون او نسق مع المجلس او البلدية للقيام ببعض الفعاليات التي تحسن من الوضع المرتبط بـ ( صحة البيئة) الموافقة على عمل التكريم للمبادرات التطوعية بالتنسيق مع البلدية.
اضف هذا الموضوع الى: