آخر تحديث: 17 / 9 / 2020م - 1:54 م  بتوقيت مكة المكرمة
21 مستنقعًا مائيًا ببلدات القطيف والبلدية تستعد لردمها خلال أيام
جريدة اليوم - 27 / 10 / 2016م - 8:25 ص
تعتزم بلدية محافظة القطيف خلال الأيام القليلة القادمة ردم 21 مستنقعا قامت برصدها بمختلف مناطق المحافظة، وتشكل بؤرا مائية تهدد الصحة العامة، كما تعتزم فرض غرامات مالية على الجهات المتسببة فيها، بحيث تتحمل الجهة المتسببة مسؤولية معالجة تلك المستنقعات بالتعاون مع إدارتي النظافة وصحة البيئة بالبلدية.
وكانت بلدية المحافظة قد اطلقت برنامج «حصر المستنقعات» المنتشرة في بعض المواقع بقرى وبلدات المحافظة، بهدف إيجاد الحلول المناسبة للتخلص منها كونها تشكل بركًا مائية تشكل مصدرا لانتشار القوارض والحشرات.
وذكر رئيس بلدية القطيف المهندس زياد مغربل، ان البلدية شكلت عدة فرق ميدانية للقيام بجولات ميدانية على مختلف مناطق المحافظة، بهدف رصد كافة المستنقعات ورفع التقارير الدقيقة فيما يتعلق بنوعية المياه في تلك البرك المائية والفترة الزمنية وغيرها من التفاصيل، لافتا الى ان الفرق الميدانية حريصة على تدوين جميع المعلومات المتعلقة بتلك المستنقعات، مبينا، ان الحصول على البيانات الدقيقة امر بالغ الاهمية لوضع الحلول المناسبة، بالاضافة للتعرف على الجهات المتسببة.
وأكد ان الفرق الميدانية المشكلة عملت خلال الفترة الماضية دراسة شاملة لكافة المستنقعات، لافتا الى ان الدراسة التي استكلمت صنفت المستنقعات على ثلاث فئات (خطيرة - متوسطة - منخفضة)، مبينا، ان البلدية تعمل على ايجاد الآليات المناسبة للتعامل مع كل فئة من تلك الفئات الثلاث، مبينا ان الدراسة حصرت 21 مستنقعا بمختلف مناطق المحافظة، مضيفا، ان البلدية ستقوم خلال الايام القادمة بالتحرك الجاد للقضاء على هذه البؤر المائية، التي تشكل خطورة بالغة على الصحة العامة، باعتبارها بيئة مثالية لانتشار الحشرات على اختلافها.
وأشار المهندس مغربل إلى أن البلدية ستقوم بمخاطبة الجهات المسؤولة عن المواقع التي تحتضن هذه المستنقعات، لافتا الى ان البلدية حريصة على التعاون مع الجميع فيما يصب في المصلحة العامة، معتبرا إطلاق برنامج «حصر المستنقعات» من الاهتمامات العديدة التي توليها البلدية أهمية بالغة، مضيفا ان البلدية تتحرك في جميع الاتجاهات التي تصب في الصحة العامة، وان البلدية ستعمل في الايام القادمة بشكل عاجل على القضاء على تلك المستنقعات.
وأكد ان البلدية تتعامل بشفافية مع الجهات المتسببة في انتشار بعض المستنقعات، لافتا الى ان البلدية ستقوم بفرض الغرامات المالية على الجهات المتسببة، بحيث تتحمل الجهة المتسببة مسؤولية معالجة تلك المستنقعات بالتعاون مع إدارتي النظافة وصحة البيئة بالبلدية، وأضاف ان المستنقعات التي تحتاج إلى ردم ستقوم البلدية بردمها، فيما ستقوم بسحب المياه بالنسبة للبرك الناجمة عن الامطار، وستقوم بزرع بعض الاسماك في المستنقعات الناجمة عن المياه الجوفية، بهدف القضاء على بيض البعوض، حيث تتغذى هذه الاسماك على تلك البيوض.
اضف هذا الموضوع الى: