آخر تحديث: 17 / 9 / 2020م - 1:54 م  بتوقيت مكة المكرمة
بلدي القطيف ينتقذ التقليم الجائر للاشجار في المحافظة
بلدي القطيف - 12 / 11 / 2012م - 9:55 م
عقد المجلس البلدي لبلدية محافظة القطيف إجتماعة الثاني و العشرين مساء يوم الأحد برئاسة المهندس / عباس بن رضي الشماسي – حيث ناقش عدة موضوعات أهمها العرض المقدم من رئيس المجلس بخصوص تنظيم أعمال صيانة التشجير في المحافظة وعدم وجود اشجار عالية الارتفاعات لتوفير الضلال وما تقوم به البلدية من  تقليم جائر للشجر الموجود في الشوارع و الساحات و الحدائق مما نتج عنه عدم تحقيق الأهداف البيئية للتشجير الممثلة في توفير الظلال و كسر حدة الأشعة الشمسية وصد الرمال و الأتربة و تقليل معدلات التلوث في الجو و أمتصاص ثاني أكسيد الكربون وإطلاق الأكسجين و الحد من ارتفاعات درجات الحرارة في الشوارع المضللة إضافة إلى إضفاء الطابع الجمالي للشوارع  و الساحات و شمل العرض صور توضيحيه لذلك بالإضافة لصور من مدن مجاورة بالمنطقة يحافظ فيها على الأشجار لتنمو وتأخد حجمها الطبيعي ما عدا الاماكن المعيقة للرؤيا و السلامة المرورية , وأوصى المجلس البلدي بأسبتدال أنواع الأشجار المزروعة بأنواع لا تضر جذورها المباني و المنشئات المجاورة و المسطحات الخضراء ضمن خطة زمنية محددة وأن يدعم المجلس طلب تعزيز ميزانية صيانة تشجير المزوعات لكي يتم استبدال الاشجار بصفة سريعة كما أوصى بزراعة الأشجار المحلية و الملائمة للبيئة وإبقاء الأشجار دون تقليم في منطقة المنتزهات كالكورنيش و الحدائق العامة لكي يتم الإستفادة منها وفي بند آخر أطلع المجلس على الملاحظات الواردة على التقرير ثلث السنوي للبلدية المعدة من قبل عضو المجلس الأستاذ / شرف السعيدي وتمثلت في زيادة  أعداد الدورات التدريبية لموظفي البلدية وضرورة التوعية باستخدام أرقام استقبالات شكاوي الجمهور (940) وملاحظات تخص ضبط ارتفاع نسب الغياب و التأخير لموظفي البلدية في الفروع و الأقسام كما تم الاتفاق على أن تقوم البلدية بحصر الاراضي المتوفرة في قرى القطيف وعرضها على المجلس لإقرار أولويات إنشاء منتزهات عليها عملاً بمبدأ التنمية المتوازنة بين كافة أنحاء المحافظة , وفي البند الثالث أطلع المجلس على رد الوزارة بخصوص جهة اختصاص المجلس من عدمه  بمراجعة مشروع التوريد المباشر لأجهزة الحاسب الآلي في عهد المجلس السابق وفي البند الرابع تمت مناقشة وتقييم اللقاء العام للجمهور وتم أبداء بعض الملاحظات التي تخص الجانب التنظيمي و الأعلامي لاستدراكها في الاجتماعات المقبلة وأوصى المجلس البلدية بضرورة حضور مسؤليها لمثل هذه الاجتماعات للإطلاع على ملاحظات المواطنين.
اضف هذا الموضوع الى: